مطعم عين البصرة السياحي
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

موسوعة كرة القدم العراقيه نشأ كرة القدم في بلاد الرافدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موسوعة كرة القدم العراقيه نشأ كرة القدم في بلاد الرافدين

مُساهمة من طرف المتميز في الأحد 9 نوفمبر 2008 - 3:12

موسوعة كرة القدم العراقية(الفصل الاول)نشاة لعبة كرة القدم في بلاد الرافدين/ح1

موسوعة كرة القدم العراقية للدكتور ضياء المنشيء
الفصل الاول
نشأة لعبة كرة القدم في بلاد الرافدين
ح1
لكي نمتلك ناصية التصور السليم عن نشأة كرة القدم في العراق لابد من المامة سريعة تشمل مراحل تطور اللعبة قديماً وحديثاً لكي نستدل منها كيف عرف العراقيون اللعبة ومتى مارسوها سواء في العصور الغابرة ام في العصر الحديث.
* اولاً كرة القدم في التاريخ العراقي القديم
مارس العراقيون القدامى وقبل الاف السنين انواعاً كثيرة من الرياضات تركت اثارها على الحضارات التي تعاقبت على العراق، او الحضارات التي كانت سائدة في العالم قبل الميلاد، وذلك بعد ان تحول الانسان من الحياة البدائية الى المجتمع المتحضر وعرف الحضارة بعد انتقال سكان وادي الرافدين ووادي النيل من عصور ما قبل التاريخ في اواخر الالف الرابع قبل الميلاد الى حياة الحضارة والمدنية بهذا بزغ اول فجر للحضارة الانسانية حمل معه للبشرية جمعاء انماطاً جديدة في التعامل الانساني والحياة العامة وشيد العراقيون القدامى حضارتهم معتمدين على العلم والاخلاق والجمال(طه باقر 1971).
ومادام يهمنا الجانب الرياضي فلا ينبغي علينا الجنوح بعيداً عن ملحمة كلكامش التي دونت بأيدي العراقيين واكتشفت في مكتبة اشور بانيبال (668- 628 ق.م) في نينوى لنستدل منها على ان العراقيين القدامى مارسوا الرياضة واثروا بالعابهم الرياضية في الاقوام الاخرى، وانتقل بالذات اسم البطل الملحمي كلكامش الى معظم الاقوام القديمة وكان له مقلدون كثيرون امثال هرقل واخيل والاسكندر ذو القرنين والبطل اوديسوس في الاوديسية وبمقارنة ظروف وحياة كلكامش مع ظروف وحياة هرقل نجدها مطابقة مع اختلاف في الفارق الزمني حيث سبق كلكامش هرقلاً.
فتجسد في شخصية كلكامش البطولة والفداء والشجاعة اذ كان يتقدم لمقارعة الوحوش والابطال على انغام الطبول (السهروردي 1970).
اما على صعيد كرة القدم فبعض المؤرخين يجزمون على ان العراقيين اول من لعبها اعتماداً على لوحة اثرية ثمينة ومهمة اكتشفت عام 1977 في مدينة (نفر) قرب عفك في محافظة القادسية (الديوانية) على يد فريق من الخبراء العراقيين ويرجع تاريخها الى القرن التاسع عشر 1900ق.م وصورة اللوحة عبارة عن ساقي شخص وامام قدميه كرة بحجمها الطبيعي قياساً الى قدمي الانسان والشخص في حالة حركة توحي بأنه يـتأهب لركل الكرة وكل الاكتشافات التاريخية تعزز هذا الاكتشاف العراقي المثير.
ان اللوحة الاثارية المكتشفة في (نفر) تبرهن على وجود اللعبة في العراق القديم وان العراقيين اول من لعبها قبل اربعة الاف سنة ومع انتشار حضارة وادي الرافدين الى الاقوام والحضارات الاخرى عن طريق العلاقات التجارية المتبادلة وكانت العلاقات الجيدة سائدة بين حضارة وادي الرافدين وحضارة الصين ومنها اخذ الصينيون عن العراقيين اللعبة وطوروها وفق ظروفهم وطقوسهم الدينية والدليل على ذلك ان اقدم وثيقة تؤرخ كرة القدم في الصين يرجع تاريخها الى عام 1150ق.م ومن هذا يتضح ان الوثيقة العراقية هي اقدم بكثير من الوثيقة الصينية، العرب لعبوا الكرة وارثين اياها اسلافهم من ارض الرافدين حسب العلامة المؤرخ العراقي ميخائيل عواد فأن العرب لعبوا الكرة قبل الاقوام الاخرى (حميد المطبعي 1991).
الرومان القدامى كانوا يعرفون اربعة تمارين او اربع لعبات تستخدم الكرة فيها وهي كرة الفلاح وكانت كبيرة ومحشوة بالريش والكرات الثلاثة المتبقية صغيرة وخفيفة ومصنوعة من جلد الحيوان تحمل اسم (هربوستم).
اللعبة كما مارسها الرومان كانت عنيفة ولكي يتمكن اللاعب من الافلات من قبضة خصمه كان يطلي جسمه بالزيت وكان مسموحاً بمسك الخصم واخذ الكرة منه كما كان مسموحاً ضرب الكرة باليد وركلها بالقدم.
بعض المؤرخين يشيرون الى ان بريطانيا ان لم تكن موطن نشأة كرة القدم فأنها حتماً مهدها الاول حيث وجدت التربة الخصبة لنموها وازدهارها، والبريطانيون مارسوا اللعبة عام 217م في مدينة ديري حيث وجدت اثار لعبة القدم وكان الناس يحتفلون بأنتصارهم على وحدات الجيش الروماني.
ان اول وثيقة جدية بريطانية تتعلق بكرة القدم ظهرت عام 1174م كتبها وليامس ستيفنز باللاتينية عن سيرة القديس توماس بيكن (اسقف كانترونار) وفيه ذكر انه في يوم من الايام وبعد العشاء التقى جميع الشبان في الارض المنبسطة خارج المدينة ليلعبوا الكرة وقد ذهب المسنون والشبان واعيان المدينة على ظهر الخيول لمشاهدة الاولاد وهم يلعبون كرة القدم ولكن هذه اللعبة لاقت في بريطانيا عديداً من الصعوبات في انتشارها ومنعت من مزاولتها مرات عديدة كما منع القمار ففي عام 1314م منع عمدة لندن من ممارسة كرة القدم بسبب الخراب الذي كان يسببه اولاد المدينة اثناء لعبهم وفي عام 1365م امر الملك ادوارد الثالث شرطة المدينة منع كرة القدم لانها لعبة لافائدة منها حيث تلهي الرجال عن ممارسة الرمي بالقوس ومنعت الكنيسة من ممارستها في مدينة (هالي باكس) البريطانية عام 1450م ورغم هذه الحواجز إلا ان كرة القدم غزت العالم.
في عام 1863 تعددت نوادي كرة القدم في جميع انحاء بريطانيا بعد اصدار القوانين والتشريعات التي حددت اصول ممارسة اللعبة وهكذا انتقلت كرة القدم من الجزر البريطانية الى جميع انحاء العالم بما فيها العراق كما نرى في السرد اللاحق.
**********

موسوعة كرة القدم/للدكتور ضياء المنشئ/نشات كرة القدم في بلاد الرافدين/الحلقة الثانية


موسوعة الدكتور ضياء المنشيء من الالف الى الياء
الفصل الاول
نشأة لعبة كرة القدم في بلاد الرافدين
الحلقة الثانية
ثانياً: اللعبة في تاريخ العراق الحديث
لا توجد وثائق مكتوبة يمكن الاستشهاد بها لمعرفة تاريخ نشوء لعبة كرة القدم في العراق حديثاً فالمؤرخون منقسمون على انفسهم فكل طرف يستند في نظريته الى احداث تمثل من وجهة نظره مؤشرات يمكن الركون اليها للبرهنة على صواب رأيه المطروح ولابأس من الاطلاع على خلاصة لفحوى النظريتين حول النشوء الحديث للعبة كرة القدم في العراق، فالنظرية الاولى تقول ان اللعبة دخلت البلاد وانتشرت فيها قبل عام 1917 اي فترة الحكم العثماني، اما اصحاب النظرية الثانية فيقولون بأن العراقيين عرفوا اللعبة وزاولوها بعد عام 1917 اي بعد الاحتلال البريطاني للبلاد وقيام الجنود البريطانيين جلب الكرات معهم مما دفع العراقيين للتقاطر على الملاعب لمشاهدة الانكليز وهم يلعبونها اعتقاداً منهم ان الانكليز لعبوا الكرة حديثاً، ولنطلع الآن على كيفية وسبل دخول لعبة كرة القدم الى العراق.
النظرية الاولى: يتمسك اصحاب هذه النظرية بالرأي القائل ان العراقيين كانوا يعرفون كرة القدم ويلعبونها قبل عام 1917 ويعللون ذلك بالقول ان العراق تحت سيطرة الحكم العثماني وان الدولة العثمانية كانت من الدول العظمى آنذاك ونافست الدول الكبرى في مجال التقدم في الحياة العامة وان مواطنيها عرفوا كرة القدم من اوربا وانتقلت اللعبة الى العراق بواسطة ابناء الذوات الذين كانوا يسافرون الى الاستانة (اسطنبول) للدراسة وكانوا يلعبون الكرة في المدارس وعند رجوعهم الى العراق كانوا يأتون وبرفقتهم معلومات عن اللعبة وفي حقائب بعضهم (الهدية الثمينة) الى ذويهم والهدية عبارة عن كرة ويقال ان اولاد (يوسف البياتي) هم الذين ادخلوا كرة القدم الى العراق في عام 1915، كما ان الضباط العسكريين العراقيين الذين كانوا يؤدون الخدمة العسكرية في القوات المسلحة العثمانية هم بدورهم نقلوا معلومات عن اللعبة ويشير كنعان مهدي عبد الرحمن (1970) الى ان شهود عيان اخبروه انهم كانوا يرون اللاعبين يزاولون كرة القدم في منطقة الباب المعظم بعدما يشكلون دائرة يقومون بنقل الكرة بين ارجلهم دون الاخذ بنظر الاعتبار العدد المحدود من اللاعبين واكد احد الرياضيين القدامى ان والده كان يلعب الكرة في الثكنة العسكرية قبل عام 1905.
ثمة وسيلة اخرى انتقلت بها الكرة من تركيا الى العراق وذلك بواسطة العراقيين المقيمين في اسطنبول وغيرها من المدن التركية ومن بين هؤلاء (مظفر احمد) الذي لعب ضمن الفرق التركية قبل الاحتلال البريطاني للعراق وبذل هذا الرجل جهوداً كبيرة لتطوير اللعبة في اواسط عشرينيات القرن الماضي حيث كان لاعباً فذاً وحكماً اميناً (اول حكم عراقي) ومدرباً ناجحاً فيما بعد وان اللعبة مدينة لهذه الشخصية بالعرفان.
النظرية الثانية: ويقول اصحابها ان العراقيين لم يعرفوا لعبة كرة القدم من حيث قواعد واساليب وفنون اللعب الحديث إلا بعد دخول الجنود البريطانيين البلاد اثر الحرب العالمية الاولى عام 1914 وسقوط الحكم العثماني ودخول الجيوش البريطانية الى العراق (اسماعيل محمد).
وبسبب تعلق الانكليز بحب الكرة وولعهم بها شرعوا في انشاء الساحات في الثكنات العسكرية التي اقاموها في بغداد وفي انحاء العراق ومن اشهرها ساحة معسكر الهنيدي (معسكر الرشيد_ جنوب بغداد) حيث اخذ الشبان العراقيون يفتحون عيونهم على جنود الامبراطورية البريطانية وهم يلاعبون الكرة ويخوضون المباريات فأستهوتهم اللعبة وسرعان ما تحولوا من متفرجين على الانكليز الى لاعبين في الحواري والازقة وراحت اقدامهم تداعب كرات ما هي إلا ملابس متهرئة تجمع وتكور وتحزم في محاولات مرتجلة ابتدأت من منتصف الزقاق وانتهت عند هدف ترمز لوجوده اكوام الحجارة (ابراهيم وشاكر اسماعيل 1957) وكما دخل الحواري والازقة دخلت كذلك مدارس العراق بعدما سيطر الانكليز على شؤون البلاد فعينوا الميجر (يومان) ناظراً للمعارف وكانت الرياضة من جملة مهام نظارة المعارف فعين الناظر عريفاً (سارجنت) هو هيوسين للاشراف على كرة القدم في المدارس الابتدائية فأشتهرت الفرق المدرسية كالبارودية والحيدرية والفضل وهذه الفرق ظلت تتبارى فيما بينها بأشراف هيوسين حتى تشكل فريق جديد في مدرسة دار المعلمين الابتدائية فتم الاعلان عن اقامة مباراة بين منتخب مكون من المدارس الابتدائية الثلاث ضد فريق دار المعلمين وكان هيوسين هو الذي اعد الفريقين واشرف على تدريبهما، واقيمت المباراة عام 1918 وجرت المباراة التاريخية الاولى في ملعب الشيخ عمر والذي شهد ولادة كرة القدم في العراق (اسماعيل محمد 1990
*******************

_________________
avatar
المتميز
المدير العام
المدير العام

الاوسمة :


ذكر
عدد الرسائل : 144
العمر : 30
العمل/الترفيه : اعمال حره
المزاج : عادي
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

http://flew.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى